متبعة دقيقة ومهنية للأخبار الساخنة لمدينة ازويرات وولاية تيرس زمور. لمراسلتنا: zourate1960@gmail.com هاتف :22237948

الثلاثاء، 19 مارس، 2013

قراءة الجرح


Moulayemed88@gmail.com
مدونة ازويرات الآن (مقال):
أدري أن الحاجة ماسة إلى وجود مدينة عصرية، تخطيطها العمراني مدروس ومنتظم ، أدري الحاجة ماسة في إجاد مدينة جميلة البنيان منتظمة الشوارع ، ثم إني أدري أن البناء العشوائي مظهر مشين متخلف ، يرجع بالضرر المباشر على المواطن والوطن،ثم إنني أدري أن مشكلة العشوائيات تعاقبت عليها سياسات عشوائية هي الأخرى .





لكن مالا أدريه ولا أفهمه ولا أستطيع استيعابه هو ذالك المشهد المحزن والذي يدمي القلب ويندى له الجبين لأسر بشيوخها ونساءها وأطفالها تهدم منازلهم التي بنوها بعرق جبينهم أمام أعينهم البريئة

تصور أخي القارئ عندما تعمل وتكد سنين طويلة مديدة لكي تبني كوخا أو بيتا يؤويك  أنت ورعيتك وعندما تفرغ من بنائه يأتيك آخر آمنا في سربه معافا في بدنه عنده قوت يومه ويأمر بهدم ما بنيت ، فيهدم رغم أنفك   إنه يهدم ذكريات الصبا و مرابع  الخلان إنه يهدم عرق الجبين و سهر العين ، لعمري إنه الظلم الذي لا  يترك فرحا ، ولا سرورا ولا ولاء لرئيس أو حاكم.

بالله عليكم ما حال هذه الأسر بعد أن شردوا و أصبحوا بلا بيت يؤويهم في تصوري يا سادتي أننا سنجدهم عند ملتقيات الطرق أو في المساجد يسألون قوت اليوم أو يتخذون من الطرق الملتوية مجالا للكسب وحينها لا يلامون وتبدأ الدولة من جديد في دفع ضريبة تشريدهم .

إن القضاء على العشوائيات يا سادتي لا يكون بالارتجالية ولا إظهار قوة السلطة وجبروتها ، إنما يكون بدراسة عميقة بعيدة الأجل و النظر ومتدرجة الخطوات ، يمتاز أصحابها بحكمة في القرار وطول النفس .

ثم إن إحصاء الممتلكات وتقويمها و تعويض أهلها ، مع تراض من الطرفين مسألة ضرورية و ملحة إذا كنا حقا نريد القضاء على العشوائيات .

إن الجرح الذي يئن منه هؤلاء القوم ليحرك المشاعر ويسيل الدمع و اعتقد أن التاريخ سيكتب ... وأن الناس سيشهدون ... وسيعرف من بكا ممن تباكا ... هل رضي بفعلنا فقراء المسلمين هل رضي بفعلنا حملة القرآن (فكيف بك إذا نودي بك احشروا الذين ظلموا ويداك مغلولتان إلى عنقك لا يفكهما إلا عدلك و إنصافك ...)  

فاتقوا الله يا قوم و احتفظوا محمدا في رعيته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق