متبعة دقيقة ومهنية للأخبار الساخنة لمدينة ازويرات وولاية تيرس زمور. لمراسلتنا: zourate1960@gmail.com هاتف :22237948

الاثنين، 11 يونيو، 2012

مسيرو أمل 2012 في ازويرات يشكون سوء المعاملة

 في إخطار صحفي تلقته  مدونة أزويرات الآن نسخة منه إشتكى مسيروا حوانيت التضامن من ما أسموه سوء معاملة تعرضوا له من قبل المندوب الجهوي للمفوضية  مستعرضين الإنتهاكات في حقهم كما ورد في نص الإخطار كما يلي:

نحن مسيري دكاكين أمل 2012 في مقاطعة ازويرات وبعد عام و خمسة أشهر

من العمل (التضامن 2011- أمل 2012) مع مفوضية الأمن الغذائي نعلن انتعا ضنا

من الممارسات الغير قانونية و اللامشروعة، التي تمارسها ضدنا المفوضية ممثلة في

المندوب الجهوي بولاية تيرس زمور وتتمثل في الآتي :

Ø     عدم إلتزام المفوضية بالبند الذي ينص على هامش الخسارة (1%)من المبيعات  كتعويض عن النقص الملاحظ في الوزن.

وبعد العمل بهذا البند طيلة أربعة أشهر،ترغب المفوضية في إلغاء هذا الهامش

واسترجاعه طيلة الأشهر الماضية،وهو ما يجعلنا مدينين للمفوضية بمبالغ مالية

معتبرة ،يصعب علينا تسديدها .

ونحن مصرون على عدم التوقيع على استلام رواتبنا،بسب هذا الإجراء التعسفي

مما دفع المندوب الجهوي إلى استخدام  اسلوب التهديد بالشرطة أو الفصل من العمل

وهو الأسلوب الذي أتبعه المندوب مع زميلتنا في العمل كونها امرأة، فوقعت تحت التهديد .



Ø     كما نطالب براحة شهر أو التعويض عنه، على غرار زملائنا في كافة التراب الوطني ،حيث تم تشغيلنا شهر ونصف دون وجه حق،وهي الفترة ما بين عملية التضامن و برنامج أمل        (01-01-2012 إلى 17-02-2012).

Ø     كما أن المفوضية تحملنا مسؤولية السرقة التي يتعرض لها الحوانيت، وتلزمنا بتسديد قيمة المسروقات، رغم اتخاذنا جميع الإجراءات القانونية اللازمة. كما وقع مع أحد المسيرين .

وبعد ما تقدم فإننا نؤكد اننا قمنا بجميع الإجراءات تبعا للسلم الإداري من أجل طرح موضوعي لمشاكلنا،على مستوى الولاية ،وقد إلتقينا بالحاكم عدة مرات والوالي مؤخرا ،الذي تعهد بمناقشة مشاكنا مع المندوب وحلها إن امكن ذالك، وهو ما لم يحدث حتى اللحظة.وهذا ما دفعنا إلى النشر. بغية تدخل الجهات المعنية لإنصافنا وإلزام المفوضية بإحترام بنود عقد العمل الذي وقعته معنا.

  أسماء المسيرين الأربعة في مقاطعة ازويرات

- علين ولد محمد محمود

- محمد بن خطري

- ودادي ولد آب

- هاوى لي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق